لاعب كرة قدم يحمي مسجد من الهدم

اذهب الى الأسفل

لاعب كرة قدم يحمي مسجد من الهدم

مُساهمة  عاشقة المهدي في الثلاثاء ديسمبر 25, 2007 12:35 am



لاعب كرة قدم يحمي مسجد إشبيلية من الهدم بـ 700 ألف دولار من ماله الخاص


<table id=table12 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%" border=0><tr><td>
</TD></TR>
<tr><td>
</TD></TR></TABLE>
16th December

أنقذ لاعب كرة القدم المالي المسلم فريدريك كانوت المسجد الوحيد في مدينة إشبيلية الإسبانية من الإغلاق، بعد أن انتهت فترة استغلال الأرض المقام عليها المسجد بموجب عقد بين مسلمي المدينة ومالكو العقار. ودفع كانوت، مهاجم فريق إشبيلية لكرة القدم، 510.860 يورو (700 ألف دولار) لشراء الأرض التي تم عرضها للبيع؛ وذلك لمنع إزالة المسجد المقام عليها، وفقًا لما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية الخميس 13-12-2007
ولم يعلق اللاعب (30 عامًا) على الأمر، لكنه قال: "إنه لا يملك أي تعليق على الأمر، فالأرض قد عرضت للشراء وقام بشرائها للإبقاء على المسجد. وأكدت السلطات بإشبيلية أن ملكية المسجد قد انتقلت إلى كانوت طبقًا لما ورد على الصفحة الرياضية لموقع البي بي سي".
واستقبل مسلمو أسبانيا النبأ بسعادة بالغة، معربين عن تقديرهم لخطوة كانوت.
وقال متحدث باسم هيئة مسلمي إسبانيا للـ"بي بي سي": "إذا لم يفعلها كانوت لفقدنا المسجد الوحيد الذي نصلي فيه".
وكانت الهيئة قد تلقت إشعارًا بانتهاء ملكيتها للمسجد؛ بسبب انتهاء مدة العقد الذي يربطها بالمجلس العقاري المالك للأرض المقام عليها، بالإضافة إلى عدم قدرتها على دفع الالتزامات المالية، وقام المالكون بعرض العقار للبيع بقيمة نصف مليون يورو، حيث أبدت إحدى المنظمات الكاثوليكية نيتها لشرائه، قبل أن يسارع النجم المالي لشراء المسجد.
ويقدر المبلغ الذي دفعه كانوت لشراء المسجد بما يساوي مرتبه لمدة عام تقريبًا.
وكان اللاعب المالي واحدًا ممن وصلوا إلى المرحلة النهائية في تصفيات المسابقة التي نظمتها هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" لاختيار أفضل لاعب إفريقي لعام 2007.
وانضم كانوت إلى فريق "إشبيلية" عام 2005 منتقلاً من فريق "ليون" الفرنسي.
وتحول كانوت إلى الإسلام منذ 10 سنوات، وعلى إثرها قام بإنشاء منظمة في مالي لرعاية الأيتام، وفي رمضان الماضي أثار إعجاب محبي الكرة الإسبانية؛ بسبب أدائه المتميز رغم كونه صائمًا.
وتم تتويجه العام الماضي على رأس رابطة الهدافين الإسبانية بعشرين هدفًا، متفوقًا على أساطير لاعبي كرة القدم، مثل اللاعب البرازيلي رونالدينو.
ويعتبر كانوت مسلمًا متدينًا، يحرص على أداء الصلوات في غرفة مغلقة. وفي الموسم الماضي رفض ارتداء قميص إعلاني لموقع إلكتروني للقمار على اعتبار أنها أحد المحرمات في الإسلام.
معارك المسجد الكبير
وترفض سلطات إشبيلية مشروعًا تقدم به مسلمو المدينة قبل 7 سنوات لبناء مسجد كبير في منطقة "بيرميخاليس"، وفي أكتوبر الماضي أعلنت السلطات أن المشروع لا يمكن أن يتحقق؛ بسبب الاحتجاجات المستمرة من السكان.
ومع ذلك، دعا رياض تتري رئيس هيئة مسلمي إسبانيا إلى عدم اليأس وتجديد تقديم طلب مشروع بناء المسجد. وقال إثر قرار السلطات الأخير: "إن كل مشاريع بناء المساجد في العالم تعرف رفضًا في البداية وتتحقق في النهاية".
والحال نفسه يعانيه مئات الآلاف المهاجرين المسلمين في مدينة برشلونة (شمال شرق) التي لا يوجد بها مسجد كبير يجمعهم.
وألمرية واحدة من المدن الإسبانية التي تعرف وجودًا كبيرًا للمهاجرين المسلمين، لكنها تفتقر إلى مسجد كبير يجمعهم في المناسبات المختلفة، لا سيما الأعياد.
ويبدو مسلمو مالقة وماربيا ومدريد وغرناطة الأكثر حظًّا من بين مسلمي إسبانيا؛ حيث يتوفرون على مساجد كبيرة نسبيًّا.
ويستقطب مسجد مدريد، المعروف باسم "إم 30"، آلاف المهاجرين المسلمين في صلاة العيد، وهو نفس ما يحدث في مسجد ماربيا الذي بناه أمراء سعوديون؛ بسبب ترددهم الدائم على المدينة.
ومسجد مالقة الكبير الذي فتح أبوابه قبل سنتين أصبح اليوم أحد أكبر مساجد البلاد.
وفي منطقة نيجريرا بمدينة لاكورونيا، أقصى شمال غرب البلاد، وبعد سنوات من الصلاة في المنازل أو في محلات ضيقة جدًّا، استطاع عدد من المسلمين تنظيم أنفسهم وتحويل قبو بناية إلى مسجد. ويصل عدد المسلمين في إسبانيا إلى حوالي المليون، حسب أرقام شبه رسمية، فيما تقول هيئات وجمعيات مدني إن العدد يصل إلى حوالي المليون ونصف المليون إذا تم الأخذ بعين الاعتبار المهاجرين الذين لا يحوزون إلى الآن على الوثائق القانونية للإقامة.



عاشقة المهدي
الادارة
الادارة

المساهمات : 166
تاريخ التسجيل : 13/10/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى